دشنت 1000 بيت جاهز بدعم سمو الأمير والحكومة الكويتية
27/10/2013

 

          دشنت 1000 بيت جاهز بدعم سمو الأمير والحكومة الكويتية

د.عثمان الحجي: الهيئة الخيرية تفتتح قرية الكويت النموذجية لاغاثة اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري الاثنين المقبل

 

أعلن مدير عام الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية د.عثمان الحجي أن الهيئة تستعد لافتتاح قرية الكويت النموذجية لاغاثة اللاجئين السوريين صباح يوم الاثنين المقبل بمخيم الزعتري في المملكة الأردنية الهاشمية، وذلك بعد انتهائها من تدشين المرحلة الاولى المؤلفة من 1000 بيت جاهز.

 

 وقال د.الحجي في تصريح صحافي إن رئيس الهيئة والمستشار في الديوان الأميري ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية د.عبدالله المعتوق   من المقرر أن يفتتح القرية، ويضع  حجر أساس مستوصف طبي ومسجد ومدرستين في اطار المرحلة الثانية من المشروع، وذلك بحضور سفير دولة الكويت د.حمد صالح الدعيج، وإدارة المخيم ومدير مكتبنا في الأردن خليل الحمد وأعضاء من الجمعية العامة في الهيئة.

 

 وأضاف إن انشاء هذه القرية جاء بالتنسيق مع وزارة الخارجية الكويتية وسفارة دولة الكويت في الأردن، معربا عن شكره وتقديره لحضرة صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والحكومة الكويتية ووزارة الخارجية وسفارة دولة الكويت في الأردن والمحسنين الكويتيين على دعمهم لهذا المشروع.

 

 وأشار الى أن وفد الهيئة إلى الأردن يضم الى جانب د.المعتوق والمدير العام كلا من مراقب الشؤون الهندسية المهندس محمد هاني ومدير مكتب الرئيس عادل يوسف، وممثلين عن وكالة الأنباء الكويتية "كونا" وتلفزيون دولة الكويت.

 

 وأوضح د. الحجي أن الهيئة لم تدخر وسعا في إغاثة اللاجئين السوريين منذ اندلاع الأحداث السورية، عبر ارسال القوافل الاغاثية إلى دول الجوار السوري(الأردن ولبنان وتركيا)، لتأمين جانب من احتياجات النازحين الاغاثية والاجتماعية والإنسانية، لافتا إل أن الهيئة استطاعت التعامل مع هذه الكارثة المروعة منذ اندلاعها من خلال تنفيذ العديد من البرامج الاجتماعية والصحية والتعليمية بميزانية بلغت حتى الآن 30 مليون و50 ألف دولار.

 

  وتابع قائلا: ان الهيئة افتتحت في شهر يونيو الماضي قرية الكويت النموذجية لاغاثة اللاجئين السوريين في مدينة كيليس التركية، وشملت 1000 بيت جاهز و4 مدارس ومسجدين ومركزين طبيين ، وذلك بحضور سفير دولة الكويت لدى تركيا عبدالله الذويخ وممثلين عن الحكومة التركية ومكتب التنسيق الإنساني بالأمم المتحدة "أوتشا"، ومنظمة الـ ihh  التركية المعنية بالشأن الإنساني.

 

 وأردف قائلا: إن الهيئة ماضية في مسارها الإنساني الذي حدده نظامها الاساسي، بدعم متواصل من الحكومة الكويتية وأهل الخير، مشيرا الى ان الهيئة كان لها دور كبير في مواجهة مضاعفات أزمة فيضانات باكستان عام 2010 م ، ثم توالت حملاتها الاغاثية لتخفيف معاناة ضحايا أزمة المجاعة في الصومال، والتصحر في موريتانيا،  والجفاف في النيجر وبنين، وسوء التغذية في اليمن، والصراع في مالي، بالاضافة إلى الكارثة الأعنف والأشد مأساوية التي يعيشها الشعب السوري على مدى ثلاثة أعوام، وما أسفرت عنه من تشريد قرابة ال 5 ملايين سوري في الداخل والخارج، منهم اكثر من مليوني لاجئ إلى دول الجوار، فضلا عن استشهاد أكثر من100 ألف ، وما ترتب على ذلك من تنامي أعداد النساء الأرامل والأيتام والجرحى الذين يحتاجون إلى رعاية.

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟