الهيئة الخيرية استقبلت المهنئين بعيد الفطر المبارك
03/08/2014


الحجي: مساعدات غذائية وطبية بـ 400 ألف دولار لأهل غزة

العليا لاغاثة الشعب السوري أصبحت لجنة مظلة عامة للإغاثة

الشيخ الكليب: شعب الكويت معطاء ولا يترك أزمة إلا ويساعد ضحاياها


أعلن مدير عام الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية د.عثمان الحجي أن اللجنة العليا لإغاثة الشعب السوري والتي تأسست برئاسة د.عبدالله المعتوق وعضوية رؤساء مجالس ادارات الجمعيات والمؤسسات الخيرية الرسمية والأهلية لتقديم الدعم الإغاثي للشعب السوري بتوجيه من سمو أمير البلاد قد أصبحت مظلة للعمل الإغاثي بشكل عام تحت اسم اللجنة العليا للإغاثة وذلك بعد اندلاع العدوان الصهيوني على قطاع غزة.

وقال د.الحجي خلال حفل استقبال الهيئة الخيرية المهنئين بعيد الفطر المبارك إن فريق التبرعات والعمل الإغاثي في الهيئة قام بدور مشرف وواضح خلال الشهر الفضيل استشعارا منه بحجم المعاناة التي عاشها الأشقاء الفلسطينيون – ومازالوا- من جراء العدوان الصهيوني الغاشم.

ولفت مدير عام الهيئة الى أن الهيئة الخيرية دعت الجمعيات الكويتية التباحث والتشاور والعمل المشترك فور وقوع العدوان على غزة، مشيرا الى أن لجنة فلسطين المنبثقة عن الهيئة من أوليات الجهات التي قدمت المساعدات الطبية لأهل غزة بقيمة 35 ألف دولار، كدفعة أولى، ثم 300 ألف دولار كدفعة ثانية، كما وجهت الهيئة زكاة الفطر التب بلغت أكثر من 60 الف دولار لأهل القطاع، ومؤكدا أن الهيئة ماضية في جمع التبرعات وتقديم المساعدات العاجلة خلال المرحلة المقبلة. وأضاف د. الحجي إن هذه الجهود الاغاثية التي قامت بها الهيئة هي باكورة التحركات الإغاثية للهيئة الخيرية بالتعاون مع الجمعيات الخيرية الكويتية في مسعي جاد ومسؤول لتقديم المساعدات الطبية والغذائية لأهل غزة، ودعم المشاريع الإنسانية لازالة العدوان.

 

ومن جهته قال مقرر الهيئة الشرعية في الهيئة الخيرية الشيخ على سعود الكليب إن العيد الحقيقي يكون في طاعة الله ومرضاته، وأن العيد ليس لمن لبس الجديد وإنما لمن خاف يوم الوعيد، وبذل وعمل لهذا اليوم. وبعد تهنئته مسؤولي الهيئة وموظفيها بعيد الفطر المبارك، أضاف إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يترك الاحتفال بالعيد مرة واحدة، ليظهر للناس أننا أمة عزيزة لا تخضع ولا تذل إلا لله تعالى، مشيرا الى أن عبادة الله لا تخص وقتا معينا ولا زمنا معينا ولا ترتبط بشخص معين، والعبرة دائما بالعمل الصالح والاستقامة على دين الله عز وجل. وتابع الشيخ الكليب إن العمل الخيري من الأعمال الجليلة التي تدخل السعادة على الفقراء والمساكين والمنكوبين وتخفف معاناتهم، ومن نعم الله تعالى على الكويت أن شعبها معطاء، ولا يترك أزمة هنا أو هناك إلا ويبادر لتقديم العون والمساعدة.

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟