د.الرفاعي: المؤتمر العالمي للمرأة يسعى لتبني رؤية جماعية لتفعيل دورها في بناء المجتمع
08/12/2014

 

                 دعت إلى الاستفادة من الطاقات النسائية وإبراز النماذج الناجحة

  د.الرفاعي: المؤتمر العالمي للمرأة يسعى لتبني رؤية جماعية لتفعيل دورها في بناء المجتمع

 

 شددت عضوة الجمعية العامة في الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية د.عروب الرفاعي على أهمية دور المرأة في تنمية المجتمعات بصفة عامة، والنهوض بالعمل الخيري بجميع مجالاته بصفة خاصة

 وقالت د.الرفاعي بصفتها رئيس اللجنة الإعلامية للمؤتمر العالمي "دور المرأة في العمل الخيري" الذي سيعقد في 15 الجاري برعاية سمو الأمير في تصريح صحافي إن المؤتمر يهدف إلى تفعيل دور المرأة وتمكينها وتقديم الآليات التي تسهم في إبراز دورها الفعال وواجبها تجاه المجتمع، مؤكدة أن هذا المؤتمر يعد الأول من نوعه الذي يتبنى دور المرأة في العمل الخيري من أجل هدف محدد وهو الخروج بوثيقة مدروسة، تمثل منهجا وإطارا مرجعيا للمرأة المسلمة في مجال العمل الخيري التطوعي

 وأشارت إلى أن العديد من المؤتمرات تنعقد ثم تنفض باصدار بيان ختامي يشتمل على مجموعة من التوصيات، قد لا تجد من يتابعها ويترجمها في أرض الواقع، أما المؤتمر العالمي للمرأة فيركز على برنامج عمل واضح ومحدد الهدف منه بحث المعالجات الخاصة بسبل تعزيز دور المرأة وتعظيم مكانتها في بناء المجتمعات وتنميتها، والعمل على تذليل الصعاب والمعوقات التي تعترض طريقها في هذا المجال.

وأضافت إننا أمام مسؤولية عظيمة للمرأة، في ظل العديد من الكوارث التي تتوالي على مجتمعاتنا العربية والإسلامية، وتتطلب من جميع الشرائح بذل المزيد من الجهد و العطاء الإنساني لمواكبة متطلبات المرحلة والاحتياجات المتزايدة للفقراء والمتضررين من جراء الكوارث

 وتابعت د.الرفاعي إن الاستعدادات لعقد هذا المؤتمر بدأت منذ عام 2012، وطرحت قضايا المؤتمر ومحاوره في عدد من ورش العمل والاجتماعات التشاورية والتنسيقية بهدف الدراسة والبحث، بمشاركة قيادات نسائية ومختصين ومفكرين ومسؤولين دوليين من جميع أنحاء العالم، مشيرة إلى أن الكويت تتبني هذه القضية من أجل صياغة رؤية جماعية مناسبة للتحديات التي تعوق تقدم المرأة في العمل الخيري، سعيا إلى تطوير دورها كما ونوعا وميدانيا وصولا إلى المشاركة في المناصب القيادية والمؤثرة في مؤسسات العمل الخيري المحلية والإقليمية والعالمية

 وحول المشكلات والعقبات التي تحول دون تفعيل دور المرأة في العمل الخيري قالت د. الرفاعي إن هناك تحديات كثيرة بعضها يتحمل مسؤوليته الرجل باصراره على رسم دور المرأة والتحكم في ذلك إلى درجة التعسف، وبعضها تتحمل مسؤوليته المرأة بعزوفها واحجامها عن التقدم في هذا الميدان واستسلامها لتجاهل المجتمعة لها، وبعضها يقع على عاتق المجتمع والحكومات بعدم توفير البيئة الحاضنة والمشجعة للمرأة ، مشيرة إلى ان الموروث الاجتماعي السائد في المجتمعات الإسلامية ومحاولة الباسه ثوب الشرع من أخطر التحديات التي تجحم دور المرأة

 وشددت الرفاعي على ضرورة تسليط الضوء على الفتاوى الداعمة لدور المرأة في العمل الخيري، وتوعية المجتمع بضرورة الفصل بين التقاليد الاجتماعية ومقاصد الشـريعة الإسلامية الهادفة إلى البناء والتنمية، وكذلك إعادة النظر في المناهج التي تضع المرأة في خانة التهميش في ضوء حاجة المجتمع إلى خبرتها وجهودها في مجال الخيري، وتسليط الأضواء الإعلامية علي النماذج النسائية الناجحة والمميزة والفاعلة، وابراز سير النساء المتميزات ونشرها لمحاكتهن

 وأكدت أهمية تخصيص مقاعد للنساء في مجالس إدارات المؤسسات الخيرية، وحث المرأة على الترشح لعضويتها بعد تدريبها وتأهيلها، وتوعية مسؤولي العمل الخيري بأهمية شراكة المرأة في اتخاذ القرار، فضلا عن سن تشريعات تضمن وصول ذات الكفاءة إلى هذه المواقع، وإبراز المبادرات والنماذج النسائية الرائدة لتعكس تجربة وصورة غير تقليدية في العمل الخيري، وتبني وتشجيع المبادرات والنماذج النسائية غير التقليدية في وسائل الإعلام

وأشادت د.الرفاعي بجهود الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية وقيادتها في تبني هذه المبادرة النوعية وحرصها على تفعيل دور المرأة في العمل الخيري بدءا من دفعها بـ 9 قيادات نسائية في جمعيتها العامة، والسماح لهن بالترشح في عضوية مجلس الإدارة ورعايتها للعديد من القوافل النسائية الراغبة في مجالات العمل الإغاثي

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟