الهيئة الخيرية تستعد للمؤتمر الثالث للمانحين بدعوة عشرات المنظمات لإغاثة سوريا
26/03/2015



الهيئة الخيرية تستعد للمؤتمر الثالث للمانحين بدعوة عشرات المنظمات لإغاثة سوريا

 

أعلنت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية استعداداتها لاستضافة فعاليات المؤتمر الدولي الثالث للمانحين للمنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الإنساني في سوريا، والمقرر انعقاده يوم 30 من الشهر الجاري على هامش المؤتمر الدولي الثالث للمانحين الذي تستضيفه دولة الكويت برعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في 31 الجاري.

 

وقال مدير عام الهيئة الخيرية سالم حماده في تصريح صحافي إن الهيئة الخيرية تستضيف فعاليات المؤتمر الدولي للمنظمات غير الحكومية للمرة الثالثة بتوجيهات كريمة من قائد العمل الإنساني سمو أمير البلاد، وذلك استشعارا من سموه بمآلات الأوضاع الإنسانية الكارثية التي يعيشها قرابة 12.2 مليون سوري مشردا ونازحا في الداخل والخارج.

 

وأضاف حماده إن الهيئة الخيرية استعدت للمؤتمر بتوجيه دعوات لعشرات المنظمات المحلية والإقليمية والدولية للإعلان عن تعهداتها ومشاريعها وبرامجها الاغاثية خلال أعمال المؤتمر، مشيرا إلى أن الهيئة الخيرية نجحت خلال المؤتمرين السابقين في حشد الجهود وبناء الشراكات الإستراتيجية من أجل تخفيف معاناة اللاجئين السوريين في دول الجوار السوري(الاردن ولبنان وتركيا) بالإضافة إلى اللاجئين للعراق وأرمينيا والمشردين داخل سوريا.

 

وأوضح أن الهيئة الخيرية تواصلت مع الجمعيات الخيرية الكويتية للتشاور والتنسيق حول برامج ومشاريع المؤتمر، خاصة أن الجمعيات الخيرية الكويتية تنضوي تحت لواء اللجنة الكويتية العليا للإغاثة برئاسة رئيس الهيئة الخيرية والمستشار بالديوان الأميري ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية د.عبدالله المعتوق وعضوية رؤساء الجمعيات الخيرية، لافتا إلى أن هذه الخطوة جاءت بتوجيهات من صاحب السمو بهدف توحيد العمل الإغاثي من أجل سوريا.

 

وتابع حماده: كما شكلت الهيئة الخيرية مجموعة من فرق العمل الفنية الخاصة بالأعمال الإعلامية والإدارية والعلاقات العامة، ووزعت الاختصاصات عليها، وتقوم الفرق حاليا بأعمالها على الوجه المناسب استعدادا لهذا المؤتمر الإنساني الذي تتطلع إلى نتائجه ملايين السوريين المشردين من النساء والأطفال وكبار السن والمرضى والمصابين، آملا أن يحقق المؤتمر الأهداف المرجوة والنتائج التي تحد من الأزمة السورية التي دخلت عامها الخامس دون أى حلول تلوح في الأفق.

 

وأشار إلى أن الهيئة تستعد بهذه الترتيبات المكثفة لتنظيم المؤتمر بالتنسيق والتعاون مع الديوان الأميري والعديد من الجمعيات الخيرية التي تتشارك مع الهيئة الخيرية في معالجة تداعيات الأزمة الإنسانية في سوريا.

 

وأعرب مدير عام الهيئة عن خالص الشكر والتقدير لسمو الأمير لاستجابته لطلب الأمم المتحدة باحتضان الكويت لهذا المؤتمر الثالث في ظل عجز المجتمع الدولي عن فرض حلول للأزمة على أطراف النزاع في سوريا، معتبرا عن هذا المؤتمر يضاف إلى سجل العطاء الكويتي الحافل بالعديد من المبادرات والانجازات الإنسانية لأجل سوريا والعديد من الشعوب المنكوبة من جراء الكوارث والحروب والنزاعات التي خلفت ملايين الضحايا.

 

وناشد حماده الجمعيات الخيرية والمتبرعين الكرام وشركات القطاع الخاص أن "يفزعوا " للمشاركة الفاعلة في هذا المؤتمر والعمل على إنجاحه تلبية لنداء سمو أمير البلاد الذي يقود سفينة الخير في البلاد.

 

وعرج على المشاريع والبرامج الاغاثية والايوائية التي دشنتها الهيئة الخيرية في الآونة الأخيرة من خلال اللجنة الكويتية العليا للإغاثة في مخيم الزعتري في الأردن ومخيمات اللاجئين على الحدود السورية مع تركيا ولبنان بتمويل من الأمانة العامة للأوقاف، مشيرا إلى أن عشرات الآلاف من أسر اللاجئين استفادت من هذه البرامج في ظل الأوضاع المأساوية التي شهدتها لدى هبوب العواصف الثلجية وموجات الامطار والبرد الشديدة التي اجتاحت المنطقة واقتلعت الخيام وأفزعت النساء والأطفال، وأودت بحياة العشرات من اللاجئين بسبب شدة البرودة.

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟