...بيان توضيحي من الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية رداً على مزاعم تجميد
16/04/2015

 

بيان توضيحي من الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية رداً على مزاعم تجميد الأموال تداولت بعض المواقع الإخبارية ادعاءات ومزاعم وأكاذيب عن الهيئة الخيرية الإسلامية بتاريخ 14 أبريل 2015م، ولما كانت المعلومات الواردة في المادة المنشورة عارية تماما عن الصحة جملة وتفصيلا، ومجرد كلام إنشائي ومرسل لا يتجاوز خيال كاتبه، ولا يستند على أي أدلة أو براهين ولا أساس له من الحقيقة، نفيد بالتالي:

 

أولا: إن ما نشر عن الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية من أن أمريكا جمدت أموالها كلام غير صحيح على الإطلاق ومختلق ولا أساس له من الصحة، وليس هناك أصلا مدعاة لأن يحدث ذلك، لأن الهيئة الخيرية مؤسسة مستقلة، أنشئت بمرسوم أميري، ووظيفتها العمل الإنساني البحت بكل شفافية واحترافية ونزاهة، وفق قوانين دولة الكويت والدول التي تعمل بها.

 

ثانيا: الهيئة تحظى بثقة حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولى العهد والحكومة الكويتية، ولسمو الأمير لقاءات متكررة مع رئيس الهيئة وأعضاء مجلس إدارتها، كما أن سموه وجه الهيئة مرات عديدة للقيام بحملات إغاثية لجمع التبرعات لإغاثة المنكوبين في باكستان وسوريا والصومال والسودان وغيرها، على اختلاف طبيعة كل كارثة ألمت بشعوب هذه الدول، بل إن سمو الأمير شخصيا -حفظه الله ورعاه- كان على رأس المتبرعين خلال هذه الحملات.

 

ثالثا: الهيئة الخيرية منذ إنشائها في مطلع الثمانينيات، مؤسسة عالمية مقرها الكويت، وتضم في عضوية مجلس ادارتها وجمعيتها العامة نخبة من العلماء الأجلاء ورجالات العمل الخيري المعروفين بفكرهم الإسلامي الوسطي والمعتدل.

 

رابعا: إن الهيئة الخيرية تحظى بثقة الأمم المتحدة وأمينها العام السيد بان كي مون، ومنظماتها ذات البعد الإنساني (منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" - المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين- منظمة الصحة العالمية- مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية "أوتشا") وقد استضافت الهيئة الخيرية العديد من المؤتمرات الإنسانية الدولية بالتعاون مع الأمم المتحدة، وقد اختار الأمين العام للأمم المتحدة د.عبد الله معتوق المعتوق رئيس الهيئة مبعوثا للأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية للعام الثالث على التوالي.

 

خامسا: إن أموال الهيئة الخيرية تخضع للتدقيق الداخلي عبر مكتب خاص بذلك، ومكاتب تدقيق عالمية. سادسا: ما قيل من ادعاءات مغرضة عن "أموال جمعت في مؤتمر المانحين الثالث للشعب السوري الذي أقيم في الكويت" مؤخرا مجرد افتراءات، فما أعلن عنه خلال المؤتمر مجرد تعهدات لاغاثة سوريا، وترجمة هذه التعهدات إلى مشاريع إغاثية مسؤولية الجمعيات غير الحكومية التي تعهدت بها، ودور الهيئة في هذا الاطار يقتصر على التنسيق والإشراف والمتابعة.

 

سابعا: فيما يتعلق بتعهدات الجمعيات والشخصيات الكويتية، فإنها تخضع لإشراف اللجنة الكويتية العليا للإغاثة برئاسة د.عبدالله معتوق المعتوق وعضوية رؤساء الجمعيات الخيرية الكويتية، وقد جاء إنشاء هذه اللجنة العليا تنفيذا لتوجيهات حضرة صاحب السمو بهدف توحيد العمل الإغاثي لمصلحة الشعوب المنكوبة.

 

ثامنا: إن جميع برامج الهيئة الخيرية الصحية والتعليمية والإغاثية تنفذ في الدول المستفيدة بالتنسيق والتعاون مع وزارة الخارجية ممثلة في سفارات دولة الكويت.

 

تاسعا: إن رئيس الهيئة الخيرية د. عبدالله المعتوق يترأس الاجتماع الدوري لمجموعة كبار المانحين، ويعقد في ضيافة كريمة من دولة الكويت كل ثلاثة شهور، ومهمة هذا الاجتماع توجيه الصرف وقضايا التمويل لإغاثة الشعب السوري بحضور ممثلي الدول والجهات المانحة، والاطلاع على تفاصيل الملف الاغاثي والجهود الرسمية والأهلية لدعم الوضع الإنساني في سوريا.

 

عاشرا: في ظل تصدر الكويت للمشهد الإنساني كمركز للعمل الإنساني العالمي، وتسمية سمو الأمير قائدا للعمل الإنساني، تبقى مثل هذه الادعاءات التي تنشر هنا وهناك دون توثيق مجرد ترهات ومزاعم مغرضة الهدف منها تشويه المسيرة الإنسانية الرائدة للعمل الخيري الكويتي بقيادة قائد الإنسانية حضرة صاحب السمو.

 

حادي عشر: تهيب الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بجميع وسائل الإعلام عدم نشر أي مواد دون تثبت أو توثيق من الهيئة، ونحن نرحب بالرد على أي استفسارات أو تساؤلات، وأبوابنا مفتوحة لاستقبال الاعلاميين في أي وقت.

 

شاكرين لكم حسن تعاونكم ، وحرصكم على دعم مسيرة العمل الخيري، والله الموفق والمستعان

 

د.عبدالله معتوق المعتوق

رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية
المستشار في الديوان الاميري

مبعوث الامين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟