برقيتا شكر للكويت من "بان كي مون وآموس" تلقاهما د. المعتوق
27-04-2015

 

فيما جدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون شكره وتقديره لدولة الكويت، لدورها الإنساني الرائد في استضافة المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا، ثمّنت مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري آموس جهود الديوان الأميري ووزارة الخارجية، والمنظمات غير الحكومية في إنجاح المؤتمر الثالث للمانحين.

 

جاء ذلك في برقيتي شكر لـ "بان كي مون وآموس" تلقاهما حديثاً رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية والمستشار بالديوان الأميري ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية د.عبدالله المعتوق.

 

وأعرب بان كي مون، عن عميق شكره للدكتور المعتوق، لجهوده الدؤوبة في إنجاح أعمال المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا، مشيراً إلى أن إسهامات رئيس الهيئة وتوجيهاته ومثابرته كان لها دور كبير في بلوغ المؤتمر لأهدافه الإنسانية النبيلة. وأشاد الأمين العام بحُسن إدارة د.المعتوق لمجموعة كبار المانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا، في ضوء التأثير الإيجابي الملموس في متابعة تعهدات المانحين خلال عام 2014.

 

وأضاف: إنه طلب من نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، استمرار تقديم الدعم للمجموعة برئاسة د.المعتوق، معرباً عن استعداد الأمم المتحدة لدعم هذه الجهود المخلصة.

 

وشدد على أن استمرار مجموعة كبار المانحين في عملها يلعب دوراً نوعياً في ترجمة تعهدات المؤتمر الدولي الثالث للمانحين إلى التزامات حقيقية.

 

وبدورها، أعربت فاليري آموس، عن شكرها لرئيس الهيئة، لدوره الرائد في إنجاح المؤتمر الثالث للمانحين، وإزالته للعديد من العقبات بإسهاماته القيمة خلال الشهور القليلة الماضية.

 

وثمّنت جهود الديوان الأميري ووزارة الخارجية في إنجاح المؤتمر، وسخاء المنظمات غير الحكومية في المؤتمر الثالث برعاية الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية.

 

وعبّرت عن سعادتها لنجاح مؤتمر المانحين في جمع تعهدات بلغت قيمتها 3.8 مليار دولار، معتبرة أن تعهدات الدول المانحة تدعم خطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة الهادفة إلى مساعدة اللاجئين السوريين في دول الجوار، وأن هذه التعهدات ستحدث تحولاً نوعياً في العمل الإغاثي لمصلحة اللاجئين.

 

وأعربت عن أملها في أن تتحول تعهدات الدول المعلنة خلال المؤتمر الثالث للمانحين إلى التزامات ومشاريع على الأرض، متمنية أن تستمر مجموعة كبار المانحين خلال المرحلة المقبلة في أداء دورها الفاعل في متابعة قضايا الصرف والتمويل.

 

وأضافت آموس: إنني ممتنة كثيراً لدوركم الشخصي في تكريمي خلال حفل العشاء الذي أقامه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، مشيدة بدور د. المعتوق كمبعوث للأمين العام للشؤون الإنسانية، في تعزيز التواصل بين الأمم المتحدة ومنظماتها الإنسانية وبين دول الخليج، التي لم تدخر وسعاً في تقديم المساعدات للاجئين السوريين.

 

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟