توصيات الاجتماع التشاوري الأول للمنظمات الإنسانية حول الوضع الإنساني في اليمن
05-05-2015

 

نظراً للأوضاع الإنسانية المأساوية التي تعيشها جمهورية اليمن من جراء الأحداث الأخيرة، ونظراً لما يقتضيه التدخل الإنساني العاجل من تنسيق بين الفاعلين الإنسانيين في اليمن، فقد انعقد في الدوحة بتاريخ 03 مايو 2015 اجتماع للتشاور حول الوضع الإنساني في اليمن، بدعوة من اللجنة العليا للإغاثة بالجمهورية اليمنية، وباستضافة من جمعية قطر الخيرية.

 

حضر الاجتماع، إضافة للجنة العليا للإغاثة بالجمهورية اليمنية، عدد 20 منظمة إنسانية، من كل من قطر والسعودية والكويت والبحرين والسودان وتركيا.

 

وقد كان الاجتماع مناسبة لتقديم اللجنة العليا للإغاثة، من خلال استعراض أدوار اللجنة ومهامها وصلاحياتها، كما قدمت اللجنة عرضاً عن واقع الوضع الإنساني الحالي في اليمن، والتحديات التي تواجه وصول المساعدات إلى مستحقيها. واستعرض المشاركون الجهود الحالية في تقديم المساعدة الإنسانية، في ظل الظروف الأمنية الصعبة، حيث إن لكل المنظمات المشاركة جهوداً إنسانية مقدرة، يبذلونها في خدمة الشعب اليمني خلال هذه المحنة الإنسانية العصيبة التي يمر بها حالياً.

 

في الأخير، تداول المشاركون في شأن آلية العمل من أجل تفعيل التعاون بينهم أكثر لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية بكفاءة وفعالية لتشمل مختلف ربوع اليمن.

 

وفي نهاية الاجتماع أوصى المشاركون بما يلي :

 

- ترحب المنظمات الإنسانية بإنشاء اللجنة العليا للإغاثة باليمن، وتحث على التعاون الدائم مع اللجنة ودعمها من أجل إنجاح مهمتها الإنسانية.

 

- عقد اجتماع تشاوري للمنظمات الإنسانية حول الوضع الإنساني في اليمن بشكل دوري كل شهر، باستضافة إحدى المنظمات الإنسانية بدول مجلس التعاون الخليجي، واعتبار اجتماع الدوحة الاجتماع الأول.

 

- ينبثق عن الاجتماع التشاوري للمنظمات الإنسانية حول الوضع الإنساني في اليمن، فريق برئاسة دورية، حيث تترأس الفريق المنظمة المستضيفة للاجتماع، وعضوية كل المنظمات الإنسانية المشاركة في الاجتماع الأول أو التي تنضم للاجتماعات القادمة، ويناط بالفريق مهمة تبادل المعلومات، وإعداد خطط العمل، وتسهيل التواصل مع اللجنة العليا للإغاثة.

 

- التواصل مع مختلف آليات تنسيق العمل الإنساني المتاحة في اليمن من أجل التعاون لتقديم المساعدة الإنسانية لمستحقيها بكفاءة وفعالية، لهذا الغرض يتم الحرص على تكثيف التنسيق والتعاون مع السلطات المحلية في اليمن، وفروع الهلال الأحمر اليمني، ومنظمات المجتمع المدني المحلية، واللجان الشعبية والمبادرات الشبابية، والكيانات التقليدية.

 

- الحرص على أن تقدم المساعدة الإنسانية وفق المعايير الدولية المتعارف عليها وباحترام تام للمبادئ الإنسانية المتبعة.

 

- تتبنى الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بالكويت إعداد وتصميم برنامج معلوماتي وقاعدة بيانات لصالح اللجنة العليا للإغاثة وبالتنسيق معها.

 

- تزود اللجنة العليا للإغاثة المنظمات الإنسانية ببيانات الاتصال بالجهات المسؤولة عن قطاعات التدخل الإنساني حسب الهيكل المعتمد لدى اللجنة، إضافة للمعلومات المتعلقة بالاحتياجات الإنسانية حسب القطاعات والمناطق.

 

- يشجع المشاركون في الاجتماع على المشاركة الفعالة في تنفيذ جزء من منح دول مجلس التعاون الخليجي الموجهة للعمل الإنساني في اليمن، بالتنسيق مع اللجنة العليا للإغاثة والجهات المختصة خصوصاً الأخرى كمنظمات الأمم المتحدة المتخصصة.

 

- تزود المنظمات الإنسانية اللجنة العليا للإغاثة بالمعلومات الضرورية لتغذية الموقع الإلكتروني للجنة وفق سياسة نشر المعلومات التي تتبناها اللجنة.

 

- يتعاون المشاركون على تخفيف المعاناة الإنسانية من خلال الاستجابة العاجلة التي وردت في عرض اللجنة العليا للإغاثة، وإعطاء الأولوية القصوى لدعم دور الرعاية الاجتماعية المختلفة، ودعم تشغيل المراكز الصحية في مختلف ربوع البلاد.

 

- يكلف فريق العمل بإعداد خطة عمل على ضوء توصيات هذا الاجتماع لدراستها واعتمادها في الاجتماع القادم.

 

- ينعقد الاجتماع التشاوري الثاني بتاريخ 01 يونيو 2015 باستضافة كريمة من الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية.

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟