الهيئة الخيرية تكرم السفير ناصر العنزي تقديرا لدوره الإنساني
1-11-2015

أقامت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بالتعاون مع الجمعية الكويتية الاندونيسية الخيرية حفلا لتكريم سفير دولة الكويت ناصر بارح العنزي في قرية صباح الأحمد الخيرية بمنطقة قاروت حاوي غرب اندونيسيا،بمناسبة انتهاء فترة عمله في جمهورية اندونيسيا، وانتقاله الى دولة فنزويلا للعمل سفيرا لدولة الكويت في مرحلة جديدة من عمله الدبلوماسي، وذلك تقديرا لدوره الكبير في دعم العمل الخيري وإيمانه برسالته وأهميته في تطوير العلاقات بين الدول والشعوب.

 وحضر حفل التكريم وفد من الهيئة الخيرية ضم كلا من مدير إدارة الاعلام والعلاقات العامة صلاح الجاسم والمراقب المالي ابراهيم عبدالقادر، والمشرف على قرية صباح الأحمد الخيرية أحمد الهولي، وأركان السفارة الكويتية ولفيف من المسؤولين الاندونسيين وفي مقدمتهم حاكم المنطقة الغربية التي تضم 47 مليون نسمة.

 وفي سياق الحفل، افتتح سفير دولة الكويت ووفد الهيئة وعدد من العائلات الكويتية الكريمة مجموعة من المشاريع الخيرية، ووضعوا حجر أساس لمشاريع أخرى، وتتألف قرية صباح الأحمد من مجموعة مؤسسات تعليمية وايوائية وتربوية وصحية، أسهمت كل عائلة كويتية في بناء احدى هذه المؤسسات، في ملحمة انسانية رائعة جسدت نموذجا يحتذى من أعمال الشراكة والبر والتكافل الإنساني.   

 وأعرب مدير إدارة الاعلام  صلاح الجاسم عقب عودته من رحلته الخيرية إلى اندونيسيا في تصريح صحافي عن بالغ شكره وتقديره لوزارة الخارجية الكويتية وعلى رأسها النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، ونائب وزير الخارجية خالد الجارالله وسفرائها في الخارج.

وأضاف الجاسم ان الهيئة الخيرية ترتبط بعلاقات وثيقة مع وزارة الخارجية وسفرائها في الخارج، وتتشارك معها في العديد من المشاريع الخيرية، وقد دأبت السفارات الكويتية على تقديم التسهيلات اللازمة لانجاح مهمات الوفود الخيرية التي ترسلها الهيئة لتنفيذ المشاريع الاغاثية والتنموية في البلاد الفقيرة والمنكوبة.

وتابع الجاسم إن السفير ناصر العنزي أثبت عبر فترة غير قصيرة من التعاون والتنسيق في تنفيذ المشاريع الخيرية في اندونيسيا أنه سفير إنساني من طراز خاص، لحبه الشديد للعمل الخيري وإيمانه بدوره في تطوير العلاقات بين الحكومات والشعوب، وحرصه على تطبيق توجيهات سمو الأمير بدعم ورعاية العمل الخيري، حتى بات هذا النشاط الانساني جزءا من عمل سفاراتنا في الخارج باستقبالها الوفود الخيرية الكويتية وتنسيق الجهود وتقديم التسهيلات اللازمة.

وأشار الجاسم إلى أنه لاحظ خلال حفل التكريم مدى الحب الشديد الذي عبر عنه المسؤولون الاندونيسيون تجاه السفير العنزي وتقديرهم له، وتأثرهم برحيله، مشيرا الى إن طلبة المعاهد في قرية سمو الأمير قدموا فقرات من الأناشيد الوطنية الكويتية التي تشكر الشعب الكويتي وتشيد بعطائه وعلى رأسه قائد العمل الإنساني سمو الأمير.

وأعرب عن أمله في ان يواصل السفير العنزي دوره الإنساني في فنزويلا، وابراز الوجه الإنساني والحضاري المشرق للكويت،موضحا ان الهيئة الخيرية دشنت العديد من المشاريع الخيرية والمراكز الإسلامية في قارة أمريكا الجنوبية لخدمة الجاليات العربية والإسلامية.  

ووجه الجاسم خالص الشكر والتقدير للسفير العنزي لدوره الرائد في التعاون والتنسيق في إنشاء قرية سمو الأمير التي تحولت من قرية كانت تضم قرابة 400 أسرة ومبانيها من القش إلى قرية حديثة تضم عددا من المؤسسات التربوية والتعليمية والصحية والايوائية للأيتام. 

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟