اللاجئون على أبواب شتاء قارس
26-11-2015

وصل عدد النازحين واللاجئين في الدول الإسلامية خلال عام 2014 إلى 17.073.686 شخصاً، مقارنة بالعام 2013 إذ بلغ عددهم فيه 12.693.075 لاجئاً ونازحاً، وبنسبة زيادة 34.5% 4.380.611 شخصاً، وهذه أرقام مفزعة ومروعة، سيما أن هناك تقديرات أخرى تشير إلى أن العدد تجاوز 22 مليون نازح ولاجئ.

  ورصد تقرير، نشرته وكالة الأنباء الإسلامية الدولية " إينا " أن 16 أزمة بما فيها الحروب ضربت 14 دولة عضواً في منظمة التعاون الإسلامي، وفي ميانمار وأفريقيا الوسطى خلفت 15,703,259 نازحاً ولاجئاً، فيما شرّدت 29 كارثة طبيعية ضربت 19 دولة عضواً والأقليتين 1,370,427 شخصاً.

 ووفقاً للتقرير، تصدّرت سوريا عدد اللاجئين والنازحين بنسبة 38.07% 6.5 مليون، تلاها العراق بنسبة 14.86% 2.53 مليون، ثم نيجيريا بنسبة 7.03% 1.2 مليون، والصومال بنسبة 6.44% 1.1 مليون، وباكستان بنسبة 5.21% 890 ألفاً.

 كما تشرّد أكثر من 702 ألف من الأقلية المسلمة في أفريقيا الوسطى بسبب أزمة، و146 ألفاً من نظرائهم في ميانمار نتيجة أزمة وكارثة.

وأبرز التقرير ارتفاعاً في عدد المشردين بسبب الأزمات، حيث بلغ 92% 15.73 مليون خلال عام 2014، مقارنة بـ66.4% 8.43 مليون للعام الذي سبقه، فيما انخفض عدد المشردين بسبب الكوارث في العام 2014 إلى 8% 1.37 مليون، مقارنة بـ 33.6% 4.26 مليون في العام 2013م.

ولقد حذّرت منظمات إنسانية من تفاقم الأوضاع الإنسانية للنازحين بشكل عام وبخاصة السوريون بسبب موجة البرد القارس المتوقعة هذا العام،  في ظل توقعات الأرصاد الجوية التي تشير إلى أن شتاء هذه السنة سيكون قاسياً، مما سينعكس سلباً على أوضاع اللاجئين بشكل مباشر.

 

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟