800 طالب وطالبة حضروا دورة الهيئة الخيرية ( مستقبلك نتائج أفكارك )
16/2/2016

 نظمت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية ممثلة بمركز الخيرية للدراسات والتطوير وبالتعاون مع وزارة التربية ومركز هاجر للتدريب سلسلة محاضرات تثقيفية بعنوان ( مستقبلك نتائج أفكارك) على مدى يومين حضرها أكثر من 800 طالب وطالبة من طلبة المرحلة الثانوية والمتوسطة.

ألقى المحاضرة المدرب السعودي أ/ عبد الرحمن فهد العروي ـ وذلك بحضور ممثل المدير العام ومدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة أ/ صلاح منصور الجاسم ومدير مركز الخيرية للدراسات والتطوير التابع للهيئة د. منصور جبارة .                      

وقال جبارة مفتتحاً المحاضرة إن الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية تهدف من تنظيم مثل هذه الدورات للطلبة والطالبات إلى تشجيع أبنائنا الطلبة على التخطيط لحياتهم ومستقبلهم ودراساتهم بطريقة علمية توصلهم إلى النجاح والتميز ، ومنها إلى خدمة المجتمع والوطن ومواصلة مسيرة تقدمه وازدهاره عندما يتسلمون القيادة.

وأضاف إن مثل هذه المحاضرات ، تنبه الطلبة إلى نقاط قوتهم ومواهبهم ، وتحفزهم على الإبداع والإبتكار وتعزز ثقتهم بأنفسهم وتكسبهم الرضا عن الذات وتقديرها ، مما يدفعهم للعمل والإنتاج بروح جادة ومبدعة .

 وأضاف تناولت الدورة عدة محاور مهمة منها : التعريف بالتخطيط العلمي والغرض منه وكيفية تنفيذه ، كما تناولت السمات الإيجابية التي يجب التحلي بها ، ومتى وكيف نجعل من التخطيط  أسلوباً حياتياً ملازماً في كافة جوانب الحياة  .

 تضمنت الدورة أيضا ًقصصاًً واقعة رواها أصحابها بأنفسهم ومنهم الأستاذة /إيمان الخالدي ـ التي قالت في سرد قصتها أنها فقدت القدرة على المشي عندما كانت طفلة صغيرة إثر سقوطها من علٍ ، وأنها ولعدم وجود علاج لمشكلتها ظلت لفترة طويلة حبيسة البيت والكرسى المتحرك ، وتخجل من مقابلة الناس والخروج .

وأضافت إن نظرتها للحياة كانت تشاؤمية وسوداوية ، إلى أن جاء اليوم الذي جلست فيه مع والدها ، وسألته سؤالاً عن نفسه وهو (كيف تواجه الحياة وأنت شاب في الـ 30 من عمرك ولديك 3 أبناء معاقين ؟

واستطردت قائلة إن والدها حينها لفت نظرها إلى النعم الكثيرة التي أنعم بها الرحمن عليها ولا تتوفر لكثيرين ، ومنها ذكاءها وقدرتها على التفكير والتحرك والتنقل عبر كرسي متحرك وتكوين الصداقات ، مبينة أنها بعد هذا اللقاء أصبحت تركز وترى نعم الله عليها وليس إعاقتها ، حيث عادت لمقاعد الدراسة ، حتى حصلت على الماجستير وأصبحت تدرب وتعطي الدورات وتحفز الناس على استغلال طاقاتهم .

كما قدم د. فالح العجمي ـ مدير مكتب وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة تفسيراً تحليلياً لقصة سيدنا يوسف وكيف كانت أخلاقه عالية وتسامحه مع الذين وضعوه في السجن وأتهموه زوراً.

قدمت الدورة على مدى يومين الأول للبنات والثاني للأولاد على مدار ثلاث ساعات لكل يوم وتضمنت أيضا مشاركات للطلبة ونقاشات معهم حول بعض القضايا التي تشغلهم ، ومنها كيفية التخطيط لاختيار الدراسة الجامعية .

 

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟