افتتاح مدرسة "الدارين" الثانويّة للبنات في ولاية كسلا بشرق السودان
10-8-2016

 

افتتحت الهيئة الخيريّة مدرسة "الدارين" الثانوية للبنات في ولاية كسلا بشرق السودان، بمشاركة وفد من الهيئة برئاسة مدير إدارة أفريقيا والدول الغربية عمر فرغلي، وعضوية سمية الميمني مسؤولة العلاقات العامة في مكتب العمل التطوعي والإغاثي، وحنان نجيب بورحمة مسؤولة تسويق بالمكتب، وحضور الوالي وقيادات ووجهاء الولاية.

وتعد مدرسة الدارين الثانوية بنات، واحدة من مشاريع الهيئة الخيرية التي أقيمت في منطقة الحتمية بولاية كسلا وتبلغ مساحتها 7700 متراً مربعاً، وقد انتظم في صفوفها 500 طالبة، وتتألف من 14 فصلاً دراسياً و5 مكاتب ومخزن ومرافق أخرى.

 وتعد هذه المدرسة هي الأولى للطالبات في تلك المنطقة، والتي ستخفف معاناة الطالبات اللاتي يعشنها يومياً ذهاباً وإياباً إلى مدرستهن، حيث كانت أقرب مدرسة من محل سكناهن تقع على بعد 4 كيلومترات.

 ويُذكر أن  مدرسة الدارين هي نتاج لعمل دؤوب لمشروع: "ادفع دينارين واكسب الدارين" التابع للهيئة الخيريّة، والذي ينشط بين طلبة الكويت وشبابها، مقتفين أثر الأجداد والآباء في العمل الخيري لفائدة الأشقاء، ويعنى بالدرجة الأولى بدعم العمليّة التعليميّة في المناطق الأشد فقراً، وله تجارب رائدة في الصين وإندونيسيا.

وقدّم وفد الهيئة برنامجاً تنويرياً قيمياً تحفيزياً للطالبات، شدّد على أنجع السبل للدراسة وبلوغ الأهداف التعليمية، كما تطرّق إلى مسائل حياتيّة ذات صلة بالطالبات وشؤونهن.

 وتفقّد الوفد مشروع شبكة المياه المحلية غرب كسلا، ومشروع دار الخير، وهو من أكبر المشروعات التي دشنتها الهيئة بالشراكة مع جهات خيريّة كويتيّة.

 وتبلغ تكلفة مشروع مجمع دار الخير 6 ملايين دولار، ويضم مسجداً وعدداً من المدارس (ثانوية، متوسطة، ابتدائية، روضة)، وسكناً داخلياً للأيتام، ووحدة غسيل وكي للملابس، وقاعة متعددة الأغراض (مطعم، مسرح)، بالإضافة إلى مخبز ومخازن، ومبنى إداري للمجمع، ومعهد حرفي، وبئر ارتوازية، ومستوصف وغيرها من المرافق، وتبلغ مساحة المجمع 54 ألف متر مربع، ويتسع لـ 1000 يتيم.

 ويستهدف هذا المجمع الخيري التنموي رعاية الأيتام، وكفالة حياة تربوية وروحية وصحية وتعليمية لهم، ويقع في ولاية كسلا بشرق السودان، وتتشارك في إنجازه الهيئة الخيرية مع الرحمة العالمية وفريق رحماء التطوعي.

  ومن المقرر أن يستغرق المجمع مدة عامين بدءاً من شهر فبراير 2016، ويهدف المشروع إلى رعاية وتخريج جيل متميز وقوي ونافع لوطنه، ليكون حجر أساس متين في تنمية وإعمار مناطق الشرق السوداني.

وتفقّد وفد الهيئة مطبعة المصحف التي طبعت 2500 نسخة من المصحف الشريف بتمويل من مشروع الدينارين، ثم زار الوفد بعض "الخلاوي" وحلقات تحفيظ القرآن الكريم، ووزعت المصاحف على روّادها، كما زار بعض الأيتام والحالات المرضية، وجامعة أفريقيا العالمية التي دأبت الهيئة على دعم برامجها التعليمية.

وإلى ذلك، زار بعض أعضاء الوفد مكتب الهيئة في الخرطوم، فيما واصل البعض الآخر زيارة طلبة الخلاوي والحالات المرضية التي رشحها المكتب، واختتم الوفد زيارته بزيارة صندوق إعادة إعمار شرق السودان برفقة 20 يتيماً ضمن برنامج هادف لهم.

وفي سياق متصل، قام مكتب الهيئة في السودان لاحقاً، بتوزيع مستلزمات مدرسية وأثاث للطلاب لتجهيز مدرسة بمدينة (كسلا) شرقي السودان ضمن مشروع خيري كويتي يحمل شعار: (ادفع دينارين واكسب الدارين(.

وقال مدير مكتب الهيئة بالسودان الدكتور أحمد السنوسي: إن المكتب قام بتوزيع نحو 600 حقيبة مدرسية و350 من الأحذية النسائية، إضافة إلى ملابس ومصاحف مموّلة من المشروع الشبابي الخيري العالمي، والذي سبق أن قام بتشييد مدرسة ثانويّة للبنات بالمدينة.

وأضاف السنوسي: إن فريق العمل بالمكتب قام بتسليم وزارة التربية والتعليم أثاثات ومقاعد للطلاب بالمدرسة الحديثة، كما التزموا بتوصيل الكهرباء لها وذلك في إطار برنامج إعادة إعمار وتنمية شرق السودان.

وأشار إلى أنهم تفقدوا العمل الجاري في توصيل خط المياه الناقل لمنطقة غرب (كسلا) والمتوقع إنجازه في القريب العاجل والذي سيوفّر المياه الصالحة للشرب لآلاف المواطنين.

وقال السنوسي: إن جميع هذه الأعمال وغيرها من الأنشطة الخيرية والإنسانية تتم برعاية كاملة من سفير دولة الكويت لدى السودان طلال منصور الهاجري، والذي يتابع باستمرار واهتمام كافة الأنشطة الكويتية التي يجري تنفيذها بالسودان.

يُشار إلى أن هيئات ومنظمات كويتية وهي: "الهيئة الخيرية، وجمعية العون المباشر، وجمعية إحياء التراث الإسلامي، وجمعية الإصلاح الاجتماعي، وفريق رحماء التطوعي"، دشّنت تجربة رائعة ورائدة من الشراكة الإنسانية للإسهام في تنميّة وإعمار شرق السودان.

وقد تعّهدت المنظمات الكويتية الخمس بإنجاز حزمة مشاريع تنموية وتعليمية وتدريبية خلال العام 2016م في شرق السودان، في سياق الموقف الإنساني لدولة الكويت الذي تجلّى في استضافتها مؤتمراً دولياً لتنمية وإعمار شرق السودان في مطلع ديسمبر 2012م برعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وتوجيهاته السامية.

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟