الصميط: الشعب العراقي الشقيق يعيش أوضاعاً مأساوية، يفتقد فيها لأدنى احتياجات الإنسان الضرورية ومتطلباته المعيشية والصحيّة
18-9-2016

بدأت الهيئة الخيريّة الإسلامية العالمية بالتعاون مع الجمعيّة الطبيّة العراقيّة الموحّدة للإغاثة والتنميّة (UIMS) تنفيذ المرحلة الثانية لحملة "نحن معكم" لإغاثة النازحين العراقيين في محافظتي الأنبار وصلاح الدين، والتي تشتمل على تنصيب 8 محطات لتصفية المياه وعيادة طبية متنقلة، وتقديم مواد ومستلزمات طبيّة ومساعدات غذائيّة للعوائل النازحة بقيمة 1.088.000$ مليون وثمانية وثمانون ألف دولار، سيستفيد من هذه البرامج قرابة 600.000 نسمة.

وقال مدير عام الهيئة بدر سعود الصميط في تصريح صحافي بمناسبة بدء تنفيذ المرحلة الثانية لحملة "نحن معكم": إن هذه المرحلة تشتمل على تنصيب 8 محطات تصفية للمياه (RO Unit) مع برادات لمياه الشرب، 6 منها في مخيمات النازحين في عامرية الفلوجة، وواحدة في مخيمات الحبانية، وواحدة في مخيم الكيلو 18 في محافظة الأنبار.

وأضاف: إن أعمال المحطة الواحدة تتألف من حفر بئر لتغذية المحطة وتنفيذ الأعمال المدنيّة من أرضيات وسقائف للمحطة وللبرادات وسياج، بالإضافة إلى خزانات خزن الماء، كذلك تجهيز مولّد طاقة كهربائية لتغذية وحدة التصفية والمضخة الغاطسة والبرادات، مع تجهيز وربط برادات ماء مع كل محطة توزع بمسافات تضمن وصول الماء والكهرباء إليها، وإن عدد المستفيدين من هذا المشروع سيبلغ تقريباً (3,500 عائلة) نازحة،
ولفت الصميط إلى أن البرنامج الإغاثي يشتمل أيضاً على تدشين مشروع العيادة الطبيّة المتنقلة، والتي تحتوي على الأجهزة والمعدات الطبيّة اللازمة لتقديم أفضل الخدمات الطبية للنازحين في مناطق نزوحهم وبالأخص في محافظة الأنبار، وسيبلغ عدد المستفيدين من هذا المشروع 60,000 عائلة،
وكذلك تضمّن المشروع الإغاثي على تجهيز أدوية ومستلزمات طبية، حيث سيتم تجهيز كمية من الأدوية والمستلزمات الطبية الضرورية بواقع 5 أطنان تقريباً من الأدوية والمستلزمات الطبية لدعم المراكز الصحيّة والعيادات الطبية المتنقلة والفرق الطبية المتنقلة وصالات الولادة التي تقدم الخدمات الطبية للنازحين في مناطق نزوحهم والعائدين إلى مناطقهم، كما وسيتم تجهيز مستشفى الفلوجة العام بكمية من الأدوية والمستلزمات الطبية ضمن هذا المشروع الإغاثي، وذلك من خلال 22 مركزاً وعيادة صحية في مناطق مخيمات النازحين بمحافظتي الأنبار وصلاح الدين، وإن عدد المستفيدين من هذه المساعدات الطبية تقريباً (50,000 عائلة) نازحة وعائدة.

وأوضح أنه جاري توزيع 10 آلاف سلة غذائية على العوائل النازحة إلى محافظة صلاح الدين من قضاء الشرقاط ومحافظة نينوى والمناطق التابعة لها وبمعدل سلة لكل عائلة تكفيها لمدة شهر، وتحتوي على كميات من المواد الغذائية الضرورية ويبلغ عدد المستفيدين من هذه المساعدات بـ(10,000عائلة) نازحة.

وأشار إلى أن الشعب العراقي الشقيق يعيش أوضاعاً مأساوية، أدت إلى نزوح أعداد كبيرة من أهالي محافظات العراق إلى أماكن صحراوية لا يوجد فيها أدنى احتياجات الإنسان ومتطلباته المعيشية والصحيّة والضروريّة. وكانت الهيئة الخيرية ممثلة في مديرها العام بدر سعود الصميط قد وقّعت اتفاقية مع الجمعية الطبية العراقية ممثلة في رئيسها أحمد مشرف الهيتي، وجاء تنفيذ المرحلة الثانية من برنامج الإغاثة الطارئة بعد نجاح المرحلة الأولى والتي جرت أيضاً بالتعاون مع الجمعية الطبية العراقية، واستفاد منها أكثر من 50 ألف عائلة عراقية نازحة بما يعادل 250.000 نسمه. وتعد الجمعية الطبية العراقية واحدة من المنظمات التي اعتمدتها وزارة الخارجية الكويتية. وتهتم الجمعية الطبية العراقية بتقديم الخدمات الإنسانية والطبية والإغاثية للنازحين والعائدين العراقيين واللاجئين والمجتمعات المضيفة، والمشاريع التنموية لتطوير المجتمع.

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟