الدكتور عبدالله المعتوق: اجتماع المانحين قوة سواء أكان تحت مظلة منظمة التعاون الإسلامي أو الأمم المتحدة
3-10-2016

 

 

أكد رئيس مجلس إدارة الهيئة الإسلامية الخيرية العالمية مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية الدكتور عبد الله معتوق المعتوق، أهمية دور المجلس الإسلامي للمؤسسات المانحة في تحقيق مفهوم الشراكة الفعلية سواء للمانحين أو للتنفيذيين.
وقال المعتوق في كلمة خلال افتتاح الاجتماع الثاني للمجلس الإسلامي للمؤسسات المانحة بمنظمة التعاون الإسلامي الذي تم انعقاده في العاصمة القطرية الدوحة: إن اجتماع المانحين "هو قوة سواء أكان تحت مظلة منظمة التعاون الإسلامي أو الأمم المتحدة".
وأوضح أنه في آخر اجتماع مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أشاد بالمؤتمرات الإنسانية الإسلامية خاصة وأن المبالغ التي مُنحت لهذه المنظمات لخدمة مجالات العمل الإنساني تعادل ميزانيات دول، وبالتالي لا يجب أن نستهين بأنفسنا "فقط علينا الاجتماع والتنسيق فيما بيننا لإعطاء عملنا وشراكتنا قوة".
وبارك المعتوق لرئيس مجلس الأمناء بالصناديق الإنسانية لمنظمة التعاون الإسلامي الشيخ الدكتور عبد العزيز بن عبد الرحمن آل ثاني ولأعضاء المجلس الإسلامي للمؤسسات المانحة، على كون المجلس قد أخذ صفة الدبلوماسية، وبات له صوت ومقعد في الأمم المتحدة، معتبراً أن هذا الأمر لم يأت من فراغ، "بل نتيجة لعمل وجهد دؤوب من القائمين عليه".

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟