التقرير الإنساني
4-12-2016

 

 

قرية «قائد الإنسانية» تحتضن أسر ضحايا زلزال «وان» التركية 

امتدت جهود دولة الكويت الإنسانية في تقديم المساعدات للمحتاجين حول العالم لتطال عشرات الأسر التركية التي كانت تحلم بسكن لائق بعد أن دمّر زلزال (وان) مساكنهم بالمدينة الوادعة قبل خمسة أعوام مخلفاً ضحايا بالمئات، فكانت الكويت بلسماً لجراح وآلام متضرري الزلزال.

وعانى الناجون خلال تلك الفترة مرارة اللجوء داخل ربوع طالما ألفوها وألفتهم، لكنها تنكرت لهم في لحظة مفصلية من تاريخهم، فكان لا بد من مخلّص يعيد علاقتهم بالمكان الذي طالما أحبوه وعاشوا فيه زهو الشباب وكانت أرضه مراتع للصبا ومواطن الأحبة.

وارتسمت البسمة أخيراً على محيا أرامل وأيتام مدينة (وان) التركية، وبدأ الأمل يحدوهم من جديد بعد الانتهاء من مشروع قرية (قائد الإنسانية) لإيواء المتضررين من الزلزال الذي دمر المدينة أواخر عام 2011.

وكعادتها دائماً في الاستجابة للعمل الخيري والإنساني والإغاثي، لبت دولة الكويت نداء الأرامل والأيتام بعد أن وجّه سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية لتنفيذ مشروع على مرحلتين لإيواء المتضررين من الزلزال بالتعاون مع مؤسسة الإغاثة الانسانية التركية.

وتضمنت المرحلة الأولى بناء بيوت جاهزة للسكن مساحة كل منها 21 متراً وبتكلفة إجمالية بلغت 1.5 مليون دولار أمريكي شملت التأثيث لإيواء متضرري الزلزال بشكل مؤقت إلى حين بناء سكن دائم.

وفي المرحلة الثانية تم بناء أربع عمارات سكنية تضم 64 وحدة سكنية مساحة الواحدة منها مئة متر مربع، وتحتوي على ثلاث غرف وصالة وحمامين ومطبخ للسكن الدائم ومركز اجتماعي لإيواء المتضررين.

واستفاد من المشروع أفراد أكثر من 80 عائلة تضررت من الزلزال حيث بلغت تكلفته الإجمالية 2.650 مليون دولار أمريكي، وتم الافتتاح في نوفمبر 2014 تزامناً مع تتويج سمو أمير البلاد (قائداً للعمل الإنساني) ودولة الكويت (مركزاً للعمل الإنساني).

وبدأت رحلة نسيان آثار الزلزال المدمر بالنسبة للأرامل والأيتام لحظة استلام المسكن الجديد، وبدا ذلك جلياً عندما دخلنا القرية، حيث كانت مظاهر الحياة التي تدب من جديد بادية للعيان، ونسي أطفالها وهم يلعبون بالثلج قساوة ظروفهم الحالكة التي عاشوها.

وأعرب عدد من أسر ضحايا الزلزال في لقاءات متفرقة مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن امتنانهم وتقديرهم لدولة الكويت أميراً وحكومة وشعباً على إنشاء قرية (قائد الإنسانية).

وقالت نزاهت كرامان: إنها تدعو بالحفظ والسلامة دائماً للكويت وأميرها وشعبها على منحهم هذا المسكن الدافئ "والذي حمانا من البرد الشديد ولن ننسى وقوفهم معنا".

وأضافت أن عائلتها المكوّنة من ثلاثة أولاد بعدما فقدت زوجها العام الماضي في حادث مروري كانت تعيش في بيت صغير تدمر نتيجة الزلزال القوي بعدها انتقلت للعيش في بيت مؤقت إلى أن تم تخصيص شقة سكنية لها ولأيتامها ضمن مشروع (قائد الإنسانية).

وشبهت كرامان حصولها على المسكن الجديد بـ «الخيال» الذي لم تكن تتوقعه، معربة عن سعادتها وسرورها وأطفالها الذين غمرتهم الفرحة وأنستهم فقدان والدهم وهم يتمتعون أخيراً في بيت سيحتضنهم إلى الأبد.

وأكدت أن حصولها على البيت شكّل بالنسبة لها النور الذي أضاء آخر النفق، والأمل الجديد لمستقبل وحياة أفضل، بعد أيام صعبة للغاية عاشتها مع أسرتها بعد الزلزال.

المصدر: goo.gl/4QJC6y

 

 

الامم المتحدة تحذّر من تدهور الوضع الإنساني في مدينة حلب

حذّرت الأمم المتحدة من تدهور الوضع الإنساني في مدينة حلب السورية بعد أن تخطى عدد النازحين 31500 شخص.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك: إن الأمم المتحدة وشركاءها يحشدون استعدادهم للاستجابة لاحتياجات النازحين من المناطق الشرقية من مدينة حلب لتوفير المأوى والغذاء، وأضاف أنه "تم توزيع ثلاثة فرق أممية مشتركة في مناطق وجود النازحين لتقديم المساعدات لهم، إذ يتدفق سكان المناطق والرعاية الصحية لهم".

ولفت دوجاريك إلى أن دخول فصل الشتاء ينبئ بنزوح المزيد من سكان شرق حلب في الأيام المقبلة، ما يتطلب استعداد الأمم المتحدة الفوري لتقديم المساعدات اللازمة لإتمام عمليات الإخلاء الطبي للمحاصرين من السكان في مساكن لهم على وجه السرعة.

المصدر: goo.gl/ID7UDa

 

 

اليمن: السكان يتضوّرون جوعاً والميليشيا الانقلابيّة تبيع المساعدات لتمويل جبهات القتال 

قال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن في أحدث تقرير له: "إن أكثر من 18 مليون و800 ألف يمني بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية أو إلى الحماية العاجلة من أصل 27 مليون ونصف، بينهم أكثر من 10 ملايين يفتقرون إلى الاحتياجات الحادة".

وأوضح أنه مع التصعيد المستمر للقتال في اليمن تزداد الأزمة الإنسانية حِدّة وتزداد حالة المخاطر على حياة الكثير من اليمنيين الذين يصبحون عُرضة للمخاطر وبحاجة ماسة للحماية والأمان وإلى الحقوق الأساسية في الحياة. ووصفت منظمات الأمم المتحدة الوضع الإنساني في اليمن بـ (الوضع الكارثي).

محللون اقتصاديون أكدوا لـ«القدس العربي» أن سيطرة الانقلابيين الحوثيين على ميناء الحديدة، الذي يعتبر الشريان الرئيس لإمداد العاصمة صنعاء والعديد من المحافظات الشمالية والوسطى بالمواد الغذائية والتموينية كان السبب الرئيس وراء تفشي المجاعة في محافظة الحديدة أولاً، ثم اتساع دائرة الفقر وانعدام المواد الغذائية في بقية المحافظات اليمنية التي تعتمد على ميناء الحديدة في الاستيراد.

وأوضحوا أن "هذا الحال خلق وضعاً إنسانياً كارثياً بدءاً بمحافظة الحديدة، التي تعتبر مصدراً لأهم الموارد المالية للحوثيين، مروراً بمحافظة تعز التي تعاني من الحصار الحوثي منذ أكثر من 20 شهراً، بالإضافة إلى العاصمة صنعاء التي لا تتورّع الميليشيا الحوثية في تبديد المساعدات الحوثية في غير الأهداف التي خصصت لها".

وأمّا محافظة تعز، وسط اليمن، فإنها النموذج الأكثر سوءاً في الوضع الإنساني الصعب بسبب محاصرة الانقلابيين الحوثيين لها منذ أكثر من 20 شهراً، حيث يغلقون كافة الطرق والمداخل إلى هذه المدينة التي باتت توصف بـ (المدينة المحاصرة)، ورغم ذلك يصر سكانها على الصمود على البقاء والعيش داخلها رغم شح الإمكانيات وندرة المواد الغذائية والتموينية وانعدام الخدمات الطبية والخدمات العامة بشكل عام، حيث لا خيار آخر لسكانها ولا وجهة أخرى يشعرون بالاطمئنان في الانتقال إليها، في ظل التحريض الحوثي ضد أبناء محافظة تعز في كل مكان، إثر وقوف أبنائها في وجه ميليشيا الحوثي ومنعهم من السيطرة على مدينة تعز.

المصدر:  goo.gl/3pxzot

 

 

الأمم المتحدة تصدر تحذيراً بشأن الوضع الإنساني في شرق الموصل بالعراق 

أصدرت الأمم المتحدة تحذيراً جديداً بشأن الوضع الإنساني في شرق الموصل، حيث ينخرط الجيش العراقي المدعوم من الولايات المتحدة في قتال عنيف مع مقاتلي تنظيم الدولة.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة: إن الوضع في شرق مدينة الموصل قرب جبهة القتال ما زال محاطاً بالمخاطر على المدنيين، كما أن قذائف المورتر والأعيرة النارية ما زالت تزهق الأرواح، وأضاف المكتب أيضاً أن الاحتياطات المحدودة من الغذاء والماء تنفد وسط تقارير مقلقة تخرج من المدينة عن انعدام الأمن الغذائي.

المصدر: goo.gl/fudCZG

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟