الصميط: العمل الخيري الكويتي رفع اسم الكويت عالياً في كل سماء
27-2-2017

أعرب مدير عام الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بدر سعود الصميط عن اعتزازه بالدور التنموي والإنساني والإغاثي للجمعيات الخيرية الكويتيّة لإسهامه في تخفيف معاناة ملايين الفقراء والمنكوبين في مختلف أنحاء العالم، بتوجيهات كريمة من قائد العمل الإنساني سمو أمير البلاد وعطاء كبير من أهل الكويت.

 جاء ذلك في تصريح صحافي له عقب  مشاركته في حفل تكريم جمهورية ألبانيا للجمعيات الخيرية الكويتية بمناسبة مرور 25 عاماً على بدء العمل الخيري الكويتي في تلك البلاد ممثلاً لرئيس الهيئة الخيرية المستشار بالديوان الأميري د.عبدالله المعتوق، وذلك تحت رعاية رئيس جمهورية ألبانيا بويار نشاني، وحضور وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزير دولة لشؤون البلدية محمد ناصر عبدالله الجبري وعدد من مديري المؤسسات الإسلامية والخيرية الكويتية.

 وقال الصميط: إن تكريم جمهورية ألبانيا للجمعيات الخيرية الكويتية يعد تكريماً للشعب الكويتي بالدرجة الأولى، لكونه لم يدخر وسعاً في تقديم العون والمساعدة للمجتمعات الفقيرة وفي تلبية احتياجات المنكوبين في الشدائد والمحن، لافتاً إلى أن الجمعيات الكويتية لم تتوان عن مساعدة إخوانهم المسلمين في ألبانيا عبر كفالة آلاف الأيتام، وبناء عشرات المساجد والمراكز الصحية والثقافية، ومساعدة الفقراء والمحتاجين، وتنفيذ المشاريع الموسمية كإفطار الصائم والأضاحي، فضلاً عن إسهامها في طباعة العديد من الكتب الإسلامية وترجمتها إلى الألبانية.

ولفت الصميط إلى أن دولة الكويت أطلقت أول إذاعة للقرآن الكريم في ألبانيا بدعم من جمعية النجاة الخيرية، وبالتعاون مع الحكومة الألبانية، وذلك لخدمة الدين الإسلامي ونشر الأفكار الوسطية في بلاد البلقان، مشيراً إلى أن فريق العمل في هذه الإذاعة من المذيعين والمعدّين يشمل عدداً من خريجي كليات الشريعة بدولة الكويت والمملكة العربية السعودية.

وأضاف المدير العام: إن رئيس جمهورية ألبانيا أثنى على الدعم الإنساني الكبير المقدّم من دولة الكويت للشعب الألباني، وأعرب عن شكر بلاده لدولة للكويت - أميراً وحكومة وشعباً ومؤسسات – عرفاناً بدورها الإنساني والتنموي.

 وأشار المدير العام إلى أن هذا الحفل جاء تزامناً مع احتفالات دولة الكويت بالمناسبات الوطنية واستعادتها استقلالها وحريتها، مبيناً أن العمل الخيري الكويتي حريص على الإسهام في نهضة الأمة من خلال إنجاز العديد من المشاريع التنموية والتعليمية والصحية في المجتمعات الفقيرة،  والدعوة إلى حشد الجهود وتضافرها من أجل شراكة إنسانية حقيقية.

ونوّه إلى إطلاق الهيئة الخيرية حملة "الكويت.. الخير حافظها" احتفاء بالمناسبات الوطنية، وإعلاء لشأن الوطن ورفعته، والتأكيد على دور العمل الخيري في تعزيز الأمن والأمان بالبلاد، وبيان الصور الإنسانية المضيئة في تاريخ الكويت.

وأكد أن مؤسسات العمل الخيري مثّلت عبر تاريخها الإنساني سفيراً شعبياً لدولة الكويت، وأسهمت في توطيد أواصر الشعوب المختلفة مع الشعب الكويتي، ورفعت اسم الكويت في جميع أنحاء العالم على المؤسسات التعليمية والمراكز الصحية وغيرها.

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟