حفلت مسيرة رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، المستشار بالديوان الأميري الكويتي، والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة د. عبدالله معتوق المعتوق بالعديد من المحطات الأكاديمية والتنفيذية والإنسانية على الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية،  وقد شارك معاليه في العديد من المؤتمرات المحلية والإقليمية والدولية الهادفة إلى تنمية المجتمعات الفقيرة وتطويرها.

 ويعد واحداً من وجهاء العمل الخيري والإنساني ليس فقط في دولة الكويت، ولكن على مستوى العالمين العربي والإسلامي، وتربطه علاقات طيبة بجميع قيادات العمل الخيري والإنساني في الكويت وخارجها.

 والدكتور المعتوق صاحب تجربة ثريّة وفريدة في العمل الإنساني الأممي في خلال تقلّده منصب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في عهد الأمين العام السابق بان كي مون لمدة أربع سنوات متتالية، ومنصب المستشار الخاص للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريس، فضلاً عن إدارته لعدد من الملفات الدولية.

النشأة والمراحل التعليمية

 ولد د. المعتوق في عام 1957م لأسرة كويتية كريمة محافظة، وتدرّج في مراحل التعليم الابتدائية والمتوسطة والثانوية وحصل على شهادة البكالوريوس من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.

 نال شهادة الماجستير من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالمدينة المنورة، كما حصل على درجة الدكتوراه من جامعة جلاسكو البريطانية "University of Glasgow" عام 1996م في الفقه المقارن.

عمل أستاذاً في كلية التربية الأساسية بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، ثم رئيساً لقسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية الأساسية.

 

 


 

 

  

تقلّد د.المعتوق مناصب تنفيذيّة واستشاريّة رفيعة، حيث عمل في مجلس الوزراء الكويتي وزيراً للأوقاف والشؤون الإسلامية في الفترة من يونيو 2003م إلى مارس 2007م.العمل التنفيذي والوطني

 وشغل في الفترة نفسها منصب وزير العدل ابتداء من فبراير 2006م- 2007م، إلى جانب حقيبة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

أسس المركز العالمي للوسطية، و ترأس اللجنة الوزارية المكلّفة بمكافحة التطرّف والإرهاب، كما ترأس العديد من مؤتمرات مستجدات الفكر الإسلامي والوسطيّة والفقه والإفتاء.

يعمل مستشاراً في الديوان الأميري الكويتي بدرجة وزير  من 2010م وحتى الآن .

 

   
   

  

   النشاط الإنساني المحلّي والإقليمي والدولي:

 يترأس مجلس إدارة الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، منذ انتخابه لرئاستها في عام 2010 وحتى الآن.

تم اختياره مبعوثاً للأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في عهد الأمين العام السابق بان كي مون منذ عام 2012م وحتى 2016م وعلى مدى أربع سنوات متتالية في سابقة هي الأولى من نوعها لمسؤول عربي بهذا المنصب الأممي.

 ونجح خلال فترة عمله خلال السنوات الأربعة في تحقيق مهمات التواصل مع مختلف المنظمات غير الحكومية والمنظمات الدولية، ووكالات الأمم المتحدة من أجل بناء الشراكات والتعاون في المجال الإنساني، والعمل على تعزيز العلاقة بين وكالات الأمم المتحدة وحكومات دول مجلس التعاون، وكذلك متابعة الحكومات الخليجية للوفاء بمختلف الالتزامات التي تعهدت بها خلال الاجتماعات والمؤتمرات.

يشغل حالياً منصب المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس منذ مارس 2017م وحتى الآن.

يشغل حالياً منصب نائب رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإغاثة الذي يتخذ من القاهرة مقراً له برئاسة شيخ الأزهر الشريف.

عضو مجلس أمناء في مجلس تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة بدولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسه في 2014م وحتى الآن.

نائب رئيس مجلس أمناء المجلس الإسلامي للمؤسسات المانحة المنبثق عن الصناديق الإنسانية لمنظمة التعاون الإسلامي منذ تأسيسه في 20 ديسمبر 2015م وحتى الآن.

 

أهم الجوائز والأوسمة وشهادات التكريم  

حصد د.عبدالله المعتوق العديد من الجوائز وشهادات التكريم تقديراً لأدائه المهني في مجالي العمل الإنساني والتنموي ومن أبرزها ما يلي:

- وسام الشرف للفنون والعلوم من الدرجة الأولى من جمهورية مصر العربية في عام 2005م.

- كرم من قبل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بدولة الكويت من قبل ( المفوض السامي السابق والأمين العام للأمم المتحدة الحالي السيد أنطونيو غوتيريس)  نوفمبر 2015م.

ـ شخصية العام من قِبل معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير نظراً لمساهماته الكبيرة في المجال الإنساني، دبي،مارس 2017م .

- شهادة تقدير من قِبل سعادة السيد/ ويليام سيونغ مدير عام المنظمة الدولية للهجرة – وكالة الأمم المتحدة للهجرة، وذلك في إطار جهوده الحثيثة بمساعدة المنظمة، دولة الكويت فبراير 2017م.

ـ جائزة المبادرة الأممية لقادة العمل الإنساني من قبل الصناديق الإنسانية التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، وذلك تقديراً لدوره كمبعوث للأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية لفترة استمرت أربع سنوات على التوالي منذ عام 2012م حتى عام 2016م في سابقة أولى من نوعها لمسؤول عربي بهذا المنصب الأممي، قطر يناير 2017م.

- جائزة المؤسسات المانحة الثانية تحت شعار: "مؤسسات مانحة إسلامية بمعايير استدامة عالمية" التابعة للمجلس الإسلامي للمؤسسات المانحة لمنظمة التعاون الإسلامي، مملكة البحرين  ديسمبر 2016م.

- جائزة شخصية العام للمسؤولية الاجتماعية 2016م وذلك تقديراً لجهوده المتميزة في دعم مشروعات ومبادرات العمل الإنساني والمسؤولية المجتمعية ضمن فعاليات مؤتمر عمان الدولي للمسؤولية المجتمعية 2016م، سلطنة عُمان ـ مدينة صلالة ديسمبر 2016م.

- جائزة صاحب السمو الشيخ ناصر للعمل الإنساني من ممثل جلالة ملك البحرين الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة تقديراً لجهوده في مجال العمل الخيري، مملكة البحرين  أكتوبر 2016م.

 

-  شهادة تقدير من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عرفاناً بجهوده الحثيثة كمبعوث للشؤون الإنسانية وحشد الجهود لدعم الأزمات الإنسانية، وكذلك دوره البارز إزاء الأزمة السورية في تنظيم ثلاثة مؤتمرات مانحة لدعم الوضع الإنساني في سوريا على التوالي، استضافتها دولة الكويت (2013 ـ 2014 – 2015م)، ودوره الرائد في رئاسة وإدارة أربعة مؤتمرات للمنظمات غير الحكومية تجاه الأزمة السورية (2013 – 2014 – 2015 – 2016م) مملكة البحرين  أكتوبر 2016م.

ـ شهادة تقدير من قبل رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدكتور بيتر ماووير، نظراً لبصمته الواضحة في الأعمال الإنسانية والإغاثية ـ جنيف  أكتوبر 2016م.

- شهادة تقدير من الأمين العام لمجلس التعاون د.عبداللطيف الزياني خلال أعمال المنتدى الثاني لتنظيم وتطوير العمل التطوعي بدول مجلس التعاون تقديراً لما قام به معالي د.المعتوق من جهود متواصلة في مجال العمل الإنساني، وسعيه الدائم لتعزيز العمل التطوعي والخيري في دول المجلس وعلى المستوى الاقليمي والدولي، والتي أثمرت عن استضافة دول مجلس التعاون سبعة مؤتمرات دولية للعمل الإنساني، خمسة منها عُقدت في دولة الكويت.

-  تكريم من قبل  حاكم عجمان سمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي في احتفالات إمارة عجمان بيوم العِلم الفضي 2011 (لمساهمته في خدمة الأمة الإسلامية).

- وسام النيلين من الرئيس  السوداني عمر حسن البشير تقديراً لجهود معاليه في دعم قضايا التنمية والعمل الإنساني بالسودان.

- كرم من قبل جامعة الكويت - كلية العلوم الاجتماعية - نظراً لدوره المتميز في العمل الإنساني الخيري العالمي في مارس 2017م.

- كرم من قبل المنسق المقيم للأمم المتحدة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ممثلة عن منظمات الأمم المتحدة بالكويت مارس 2017.

- جائزة سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة للعمل التطوعي خلال حفل إطلاق النسخة السابعة من الجائزة بمقر جامعة الدول العربية وبحضور أمينها العام  في 14 سبتمبر 2017م.

 
 
     

 

رئاسة ورعاية المؤتمرات والأنشطة الإنسانية

إلى جانب مشاركة معاليه في عشرات الفعاليات والمؤتمرات الإنسانية محلياً وعربياً ودولياً ترأس د.المعتوق عدداً من المؤتمرات المهمة وذات الصلة بالقضايا الإنسانية الكبرى ومن أبرزها:

- المشاركة في أعمال التحضير والترتيب والتنسيق للمؤتمرات الثلاثة للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا، التي استضافتها دولة الكويت، وكان له دور كبير أيضاً في التحضير للمؤتمر الدولي الرابع الذي عُقد في العاصمة البريطانية لندن.

ـ رئاسة المؤتمر الثالث للمنظمات غير الحكومية المانحة للشعب السوري الذي نظمته الهيئة الإسلامية العالمية وتمكنت من جمع تعهدات بحوالي 506 ملايين دولار  مارس 2015م دولة الكويت.

ـ رئاسة خمسة مؤتمرات سنوية للشراكة الفعّالة وتبادل المعلومات بالتعاون والتنسيق بين الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية وجمعية العون المباشر في دولة الكويت بهدف تعزيز قيم الشراكة وبحث سبل التنسيق والتعاون من أجل مواجهة الأزمات الإنسانية بفكر واع وأساليب مدروسة وخبرات مشتركة وأدوات أكثر احترافية وتقدماً.

ـ رئاسة المؤتمر الرابع للمنظمات غير الحكومية المانحة للشعب السوري الذي نظمته الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، وتمكنت من جمع تعهدات بقيمة 344 مليون دولار، الكويت  يناير 2016م.

ـ رئاسة 9 اجتماعات لمجموعة كبار المانحين التي شكّلت أثناء الإعداد للمؤتمر الدولي الثاني لدعم الوضع الإنساني لسوريا وبناء على اقتراح تقدم به الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، لإنشاء مجموعة تضم كبار الدول المانحة للمؤتمر، وكانت الفكرة من وراء تأسيس هذه المجموعة خلق منصة لكبار المانحين لمناقشة القضايا المتعلقة باستراتيجيات التمويل وصرف الأموال، من أجل زيادة الفعالية وتجنب الازدواجية واستكمال آليات التنسيق القائمة، وتعبئة الموارد وحشد جهود الاستجابة الإنسانية، وقد ترأس د. المعتوق الاجتماع الأول في 18 مارس 2014م وحتى الاجتماع التاسع الذي عُقد في  يناير 2017م - دولة الكويت.

- المشاركة في إنجاح المؤتمر الدولي لتنمية وإعمار شرق السودان الذي استضافته دولة الكويت في أواخر عام 2010م، ورئاسة مؤتمر المنظمات الدولية والإقليمية لإعمار شرق السودان الذي  استضافته الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية.

- رئاسة اللجنة الكويتية العليا للإغاثة التي ضمت في عضويتها رؤساء الجمعيات الخيرية الكويتية بهدف توحيد وتنظيم جهود العمل الإغاثي وضمان وصول المساعدات إلى مستحقيها. 

- افتتاح العديد من المشاريع الإنسانية للاجئين السوريين في الأردن ولبنان وتركيا، وتفقد أوضاع اللاجئين في وفود ضمت مسؤولين دوليين.

- الاضطلاع بمهمة توزيع تعهدات دولة الكويت خلال مؤتمرات المانحين الثلاث لدعم الوضع الإنساني في سوريا على المنظمات الدولية الإنسانية بناء على توجيه سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت.

- رئاسة العديد من الحملات الإعلامية لإغاثة ضحايا النزاعات في اليمن، وضحايا الكوارث في تركيا وباكستان والصومال وغيرها.

- قام بتقليد خادم الحرمين الشريفين الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية، وصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، وسام العمل الخيري تقديراً لجهودهما الخيرية في خدمة الإسلام والمسلمين .